Uncategorized

Available Positions with The Common

Consider any listing on this page active. We will continue to post future opportunities here as they arise.


reading The Common

Literary Publishing Internship (Summer 2019 positions have been filled.)

The Common offers internships for Amherst College students. Working full-time over the summer and interterm and part-time during the school year, interns critically evaluate submissions; write, edit, and proofread prose and poetry; create multimedia web features; write and design publicity materials; develop, organize, and staff innovative events on campus and across the country; and analyze magazine production and distribution strategy.

More than 40 Amherst students have participated in The Common‘s Literary Publishing Internship since the magazine launched in 2011. Former interns have gone on to publish novels, win Watson Fellowships, study literature at competitive graduate programs, and work at nonprofit organizations and literary publishers around the world.

The Common Literary Publishing Internships typically begin with a summer term, hiring for which is posted on Handshake and with the Career Center in March each year. Occasionally, vacancies open at other times, and will be posted and advertised accordingly.

READING STAFF (Positions filled; apply for wait list.)

The Common invites those interested in the world of literary publishing and passionate about contemporary fiction and nonfiction to apply to join our Reading Staff. Volunteer readers evaluate short works of fiction as well as essays; readers must be open-minded yet analytical. They must judge, quickly and thoroughly, the literary merit of each submission and the rightness of its fit for The Common given its sense-of-place mission. Readers are expected to review an average of 12 stories per week. We welcome undergraduate and MFA students as well as avid, sophisticated readers of all kinds.

Interested applicants should be thoroughly familiar with work published in The Common. All pieces published in print and online content are available in our digital archive. Ideal candidates will have demonstrated skill and experience in critical reading and comprehension, and must be concise and articulate writers. Candidates must be able to read and review 12 pieces per week.

 

Please click here to express your interest in the reading staff position. You will be asked for contact information as well as a CV and cover letter outlining why the position appeals to you and any relevant experience. The next step for qualified candidates is evaluating two test pieces. The Common’s reading team is currently at capacity, so candidates will be vetted and added to our reading team wait list.

 

Emily EverettAvailable Positions with The Common
Read more...

The Common Issue 16 Press Release

THE COMMON #16 FEATURES PORTFOLIO OF PUERTO RICAN WRITERS

The Fall Issue Recognizes the Vibrancy and Resilience of Puerto Rican Writers and Artists in the Aftermath of Hurricane María

Issue 16 Cover

Amherst, Mass.—October 15, 2018

September 2018 marked one year after Hurricane María devastated Puerto Rico, striking an island already in the thick of political and economic instability and causing an estimated 4,645 deaths. In the storm’s aftermath, many wondered: “What is the role of art in times of tragedy? What should writers and artists do with their talents?” THE COMMON’s Issue 16 features a special portfolio of Puerto Rican writers and artists that recognizes the vibrancy of literary and visual arts both on the island and in the diaspora.

Issue 16’s portfolio De Puerto Rico: Un año después de la tormenta / From Puerto Rico: One year after the storm celebrates the resilience and talents of Puerto Rican writers working in a variety of genres. In March 2018, Editor-in-Chief Jennifer Acker spent a week in San Juan interviewing and collaborating with writers, artists, and performers. “Hurricane Maria was not merely a setback or temporary disaster,” she writes in an essay published in LitHub in September. “The threat was existential. Would the island ever recover enough to support full lives and future generations?” These finely curated pieces explore this and many other questions related to the storm and its aftermath.

maria luisa headshot

Issue 16 Contributor María Luisa Arroyo Cruzado

In “4,645+,” María Luisa Arroyo Cruzado asks, “What are the Puerto Rican Spanish words for aftermath? / Disaster capitalism? Intentional erasure of a modern colony?” In “Native Shore,” poet Mara Pastor drives home the unwelcome post-Maria reality: “They were counting on the debt, / but not on heavy metals in the water, / cadmium in the ash they breathe. / Nothing prepared for the poverty of the house, / for a piece of the pool collapsing…”

Mara Pastor’s poems appear in both Spanish and English, celebrating the beauty of her verse in two languages. In addition to these poems, two essays appear bilingually, and the issue features a number of works translated into English for the first time.

While the portfolio explores the harsh details of post-hurricane life in Puerto Rico, it also showcases the strength and beauty of the island. In renowned artist Adál’s photo series Los ahogados / Puerto Ricans Underwater, a woman submerged in a bathtub holds a smiling baby above the water. In another photograph, from his series Los dormidos / The Sleepers, a couple sleeps curled around a can of gasoline, the woman’s head on a pillow of ice. “Santurce, Un Libro Mural / Santurce: A Mural Book” brings to the page a collaboration by writer Francisco Font-Acevedo and artist Rafael Trelles currently installed on the streets of Santurce, the most populous and artsiest barrio of San Juan. Sergio Gutiérrez Negrón tells the story of Bimbo, a shy man who learns to love himself and the sea in “People Who Go to the Beach Alone.” National Book Critics Circle Award Finalist Willie Perdomo’s “We Used to Call It Puerto Rican Rain” is an ode to the island’s tropical weather and to its inhabitants.

Wille Perdomo Author photo

Poet Willie Perdomo, Issue 16 Contributor

“I believe the creative process of this issue of The Common is in itself a reflection of the kind of conversations we should be having between the people of the United States and the people of Puerto Rico,” reflects Issue 16 contributor Ana Teresa Toro, whose essay “To Abandon Paradise” opens the portfolio.  “We share the same passport but have very different experiences. To be part of this portfolio represents to me the chance not only to show our view of the world, and to tell our stories, but also to connect with readers who will expand our perspective with their own experiences.”

Ana Teresa Toro Headshot

Issue 16 Contributor Ana Teresa Toro

Also included in Issue 16 are THE COMMON’s characteristically diverse, place-centric short stories, essays, and poems, including work by: David Lehman, series editor for The Best American Poetry and Rhode Island Poet Laureate Tina Cane; as well as up-and-coming poets like Kristina Faust, winner of the 2018 DISQUIET Literary Prize for poetry. Mindy Misener’s debut story “Baby Was Not Fine” recounts a summer job, an act of violence, and the haunting actions we can’t take back. PEN/Robert J. Dau Debut Short Story Prize-winner Ben Shattuck’s story “The History of Sound” ruminates on the connections that grow from a shared love of music. In “Land Not Theirs,” Madison Davis reflects on her experiences growing up in, and growing out of, Black churches. Lisa Chen, winner of a 2018 Rona Jaffe Foundation Writer’s Award, explores Susan Sontag’s “Project for a Trip to China” and ruminates on the death of Chen’s estranged father.


Issue 16 Launch Events
 

Monday, November 5
Community Reception
Wisteriahurst Museum, Holyoke, MA
Reception 5:30 pm, Reading and Conversation 7 pm
 

Featuring Puerto Rican writers and translators Ana Teresa Toro, Sergio Gutiérrez Negrón, María José Giménez, and María Luisa Arroyo Cruzado. Filmmaker Michelle Falcón will screen her documentary film PROMESA, which tells the stories of people affected by Puerto Rico’s economic crisis.

Free and open to the public. Dinner provided.
238 Cabot Street, Holyoke MA


Tuesday, November 6
Issue 16 Launch
Powerhouse, Amherst College
Reading and Conversation 7 pm
, Reception 8:30 pm

Brief readings by and conversation with Puerto Rican writers and translators Ana Teresa Toro, Sergio Gutiérrez Negrón, María José Giménez, Willie Perdomo, and María Luisa Arroyo Cruzado, moderated by The Common Editor in Chief Jennifer Acker. Followed by a wine reception at 8:30.

Free and open to the public.


The Common
is co-sponsoring the events below with the Hampshire College Art Gallery:

AgitArte y el Teatro de Papel Machete: Decolonizing Cultural Production and Building Radical Solidarity

AgitArte is an organization of working class artists and cultural organizers that creates projects and practices of cultural solidarity with grassroots struggles against oppression, and proposes alternatives for transforming our world.

October 20-24

Four members of AgitArte—Jorge Díaz Ortiz, Dey Hernández, Sugeily Rodríguez Lebrón, and Agustín Muñoz Ríos—will give a series of campus and community presentations, including Solidaridad y sobrevivencia para nuestra liberación / Solidarity and Survival for Our Liberation, a recent cantastoria created in the aftermath of Hurricane María, and End the Debt! Decolonize! Liberate! Scroll Project, a collaboratively produced, collectively experienced art object that visually unfurls a history of colonialism and resistance in Puerto Rico.

AgitArte’s residency takes place in conjunction with the installation The Museum of the Old Colony by artist Pablo Delano, on view in the Hampshire College Art Gallery until November 11.

Saturday, October 20, 2018
Presentation (5-7 pm) followed by a community celebration
Wisteriahurst Museum, 238 Cabot Street, Holyoke, MA

Wednesday October 24, 2018
Presentation (6-7.30 pm) and reception
Hampshire College Art Gallery
 

About The Common

An award-winning print and digital literary journal published biannually, The Common includes short stories, essays, poems, and images that embody a strong sense of place. The Common Online publishes original content weekly, including book reviews, interviews, personal essays, short dispatches, poetry, contributor recordings, and multimedia features. Based at Amherst College, the magazine is a joint venture between the College and The Common Foundation, a 501(c)(3) nonprofit. The Common also runs the Literary Publishing Internship at Amherst College, mentoring students in all aspects of literary publishing, and regularly hosts public programming.

Julia PikeThe Common Issue 16 Press Release
Read more...

التّرجمة من أجل الفنّ، في مواجهة تسطيح الكتابة

تقديم لملفّ “قصص من سوريّة” المنشور بالتّزامن في “ذي كومون” (الولايات المتّحدة، بالإنجليزيّة) وأخبار الأدب (مصر، بالعربيّة)

هشام البستاني

للمرّة الثانيّة، وبتعاونٍ أدبيّ ذي سويّة رفيعة سيستمرّ لسنواتٍ قادمة (على ما آمل) بين طرفيّ الأطلسيّ، تنشر أخبار الأدب اليوم، في هذا الملفّ الخاص، الأصل العربيّ لقصص خطّتها أقلام كاتبات وكتّاب من سوريّة، بالتّزامن مع نشر التّرجمة الإنجليزيّة لها في ملفٍّ خاصٍّ موازٍ ومجاور، تنشره مجلة “ذي كومون” الأدبيّة الصادرة من جامعة آمهيرست العريقة في الولايات المتّحدة في عددها رقم 17 (ربيع 2019). الملفّ الأول تضمّن قصصًا من الأردن، ونُشر في العدد رقم 15 (ربيع 2018)، أما فاتحة هذا التّعاون المشترك، فكان العدد 11 (ربيع 2016): عدد كاملٌ خاصٌّ من المجلّة، صدر تحت عنوان: “تجديد”، حرّرتُهُ إلى جوار رئيسة تحرير “ذي كومون” جينيفر آكر، خُصّص كاملًا للقصّة العربيّة مترجمة إلى الإنجليزيّة، وضمّ قصصًا لـِ26 كاتبًا وكاتبة، ومساهمات لخمسة فنّانين وفنّانات، من 15 بلدًا عربيًّا، عمل على ترجمة نصوصهم 18 مترجمًا ومترجمة. هكذا، وعلى مدار أعوام كثيرة قادمة كما آمُل، سنمرّ على البلدان العربيّة كلّها، وعلى ثيمات مختلفة ومتعدّدة، لنفتح ثغرة في جدار اللامبالاة العنيدة التي تواجه الأدب المُترجم عمومًا، والأدب العربيّ المُترجم خصوصًا، في العالم النّاطق بالإنجليزيّة. 

هذا الشكل “التزامنيّ” في النّشر بين التّرجمة الإنجليزيّة، والأصل العربيّ، هامٌّ جدًّا من عدّة جوانب: أوّلها التّأكيد على أنّ النّصوص بلغتها الأصليّة، والنّصوص المُترجمة، مترابطةٌ بعضها ببعض، لكنّها منفصلة في ذات الوقت، من حيث أن التّرجمة هي أيضًا فعل إبداعيّ قائم بذاته؛ ومثلما تتجاور وتنفصل النّصوص الأصليّة والمترجمة في الكتب الثنائيّة اللّغة، يحصل هذا “التّجاور” بين “ذي كومون” و”أخبار الأدب” من على ضفّتي محيط، ومن على بعد آلاف الكيلومترات. 

يأخذنا هذا إلى الأهميّة الثّانية لهذا التّزامن: أنّه يأتي في سياق صور سطحيّة مسبقة باتت مُهيمنة وكاسحة، وتدخّل سياسيّ وعسكريّ، وهيمنة اقتصاديّة، وإفقارٍ واستغلال يترافقان مع منعٍ للحركة والانتقال، تطبع المشهد السياسيّ، والتّصوّرات المقدِّمة والمرافِقة له، واللّاحقة عليه، بين “الشّمال” و”الجنوب”، أو “الغرب” و”الشّرق”، الذي يمثّله مجاز المحيط: متّسع وشاسع وفاصل، لكنّه قابلٌ (بالجهد والتّفكير والتّخطيط) أن يُعبر بالاتّجاهين، بعيدًا عن تلك التصوّرات، وعلى النّقيض من علاقات القوّة والهيمنة والتسلّط أحاديّة الاتّجاه التي تفرضها السّياسة. 

الأدب هنا يقف كاملًا، مُختالًا، دافعًا صدره إلى الأمام: نوعٌ من حوار الأنداد بين سياقين متساويين بالمعنى الإبداعيّ والفنيّ، يرفض أحدهما أن يَنظر باستعلاء إلى الآخر، أو أن يَحطّ من قيمته، أو أن يُنظر إليه باستخفافٍ ودونيّة.

الثّغرة الثانية نفتحها انحيازًا للكتابة الفنيّة، غير المروّضة، ولا المُهادنِة، ولا المنضبطة بمعايير صارت تحكم المشهد الكتابيّ اليوم في العالم العربيّ، بجوائزه ومؤسسّاته، والسّلطات التي تقف في الخلف منها، إذ تفعل فعلها في تحويل الكاتب إلى هُلامٍ لاهثٍ خلف الأموال، والشّهرة، والنجوميّة؛ خلف القبول، والمكانة، والحظوة، مُسطّحًا فعل الكتابة نفسه خلال ذلك. تستحقّ الكتابة الفنيّة العربيّة (التي أراها -في بعض تجليّاتها اليوم- واقفة على قدم المساواة مع أبدع إنتاجات الثّقافات الأخرى) أن يُشار إليها، وأن تُترجم، وأن تكون هي الممثّل الحقيقيّ للأدب العربيّ في العالم، وأن تكون هي مُساهمته في المشهد الثقافيّ العالميّ.

خلال الأعوام الأخيرة، باتت خيارات الجوائز الباذخة (خيارات مُعقّمة، عاديّة، ورديئة أحيانًا)، التي تقوم عليها دولٌ وسلطاتٌ مُحافظة، ولجان تحكيم لا تتمتّع غالبًا بالحصانة من التدخّل في مداولاتها وقراراتها، هي مدخل الأدب العربيّ للترجمة، إذ تتعهّد تلك الجوائز بترجمة الفائزين بها ضمن إطار الكرنفاليّة والتزويق والجذب الذي تحيط نفسها به. 

جزءٌ من خيارات التّرجمة صار محكومًا بهذه الآليّة، بينما يُحكم جزءٌ الآخر بنجاحات “الأكثر مبيعًا”، أو الذائقة الاستشراقيّة “الغربيّة” وهي تنتقي من الأدب ما يناسب الصُّور المُسبقة الرّاسخة المصاحبة لفترات الاستعمار السابقة، والاستعلاء والتدخّل الحاليّين، المتمثّلة بالـ”شرقيّ” المتخلّف، الهمجيّ، ومجتمعه المكبوت، وامرأته المقموعة، خارج سياق الظواهر المُولّدة لهذا كلّه، بما في ذلك السّلطة بأشكالها المختلفة، و”الغرب” نفسه بهيمنته، واحتكاراته، ورأسماليّته، وعنصريّته، وازدواجيّة معاييره. 

وحتّى إن نجى النصّ المترجَم نفسه من هذه المقاربة، فلن ينجو غلاف الكتاب (عادةً: امرأة تختفي ملامح وجهها خلف خمار، بغضّ النظر عن الموضوع) الذي سيعيد إنتاج النصّ في ذات السياقات الاستشراقيّة التي تُقدّم “فهمًا” مُريحًا ومُرضيًا للـ”مستهلك”، تضمن زيادةً في المبيعات من جهة، فيما تتعامل هذه التصوّرات مع الأدب -من جهة ثانية- باعتباره امتدادًا لحقول الدّراسات الاجتماعيّة والأنثربولوجيّة: ثقبٌ للتلصّص، و”البحث”، و”الدّرس”، لتشكيل صورةٍ مُصاغةٍ سلفًا، أو (في أحسن الأحوال) كمادّة لبثّ التّعاطف، والشّفقة، وما يستتبعه ذلك من تعزيز الموقف “المتفوّق” للغرب. 

يختلف عالم نشر المجلّات الأدبيّة في الولايات المتّحدة وبريطانيا، عن صنوه التجاريّ الخاصّ بالكتب. ففي حين يتمسّك الأخير (بأشكال مختلفة من الشدّة) بضرورات التّسويق والمبيعات والرّبح، ويوجد باعتباره “صناعة” أو “بِزْنِس”، فإن الأوّل يصدر (في أغلبه) عن الجامعات، لا يبغي الرّبح، ويموّل نفسه بواسطة دعم الجامعات نفسها، والمنح المختلفة المتاحة لمثل هذا النّوع من النّشر، والاشتراكات. الأولويّة الوحيدة فيه هو للجدارة الفنيّة، والنوعيّة، والاتّجاه الفنيّ الذي تمثّله هيئة تحرير المجلّة، وهذه هي معايير النّشر في ملفّات الأدب العربيّ المترجمة في “ذي كومون”، مضافًا إليها طبقات متعدّدة من تحرير النّصوص العربيّة، وتدقيق ومراجعة الترجمات، ومن ثمّ تحريرها، لنقدّم، وبشكلٍ عالي الجودة،  جرعة فنيّة مركّزة، تمثّل نسبيًّا اتّجاهات وأجيال الكتابة الفنيّة في العالم العربيّ. 

بهذا استطعنا تحقيق إضافة نوعيّة إلى الحديث المتكرّر الذي يقدّم التّرجمة باعتبارها جسرًا بين ثقافتين، ووسيلة لتعارفهما. التّرجمة هنا تأخذ مهمّة كسر الأنماط والتصوّرات المسبقة، وإعطاء الأولويّة لما هو “فنيّ” و”إبداعيّ” على ما هو مفيدٌ لـ”فهم المجتمعات” بشكلٍ سطحيّ، أو التلصّص عليها؛ وتحدّي، أو إلغاء، “منطق السّوق” بعدم الرّكون إلى “ما يطلبه” أو يستسيغه أو يرتاح له الجمهور. ولأن القائم على المشروع مجلّة أدبيّة، ليس ضمن أولويّاتها أو همومها البيع والنّجاح التجاريّين، صار من الممكن أيضًا تجنّب أيّة تأثيرات أو اعتبارات تجاريّة، وهي حالة نادرة في عالمنا المُعاصر توفّرها تلك المجلّات، ينجو بوساطتها الفنّ من أَسْر التّسليع.

لا تدّعي هذه الملفّات أيّة شموليّة أو تمثيل كليّ، فمحدوديّة عدد الصفحات المُتاحة، والموازنة المُخصّصة للترجمة، تمكّنني من اختيار ثمانية أو تسعة كاتبات وكتّاب من مدارس وأجيال وتوجّهات فنيّة مختلفة، لكن، ومن باب آخر، يُمكن النّظر إليها كعيّنة مُختارة، آمل من خلالها مُساءلة تحوّلات الكتابة وأشكال التأثير عليها في العالم العربيّ اليوم من جهة، واختبار تحوّلات النّصوص الفنيّة من لغة إلى أخرى على يد مترجمات ومترجمين قديرين من جهة ثانية، والدّفع بالكتابة الفنيّة العربيّة إلى آفاق جديدة قد لا تُتاح لها دون هذه النافذة من جهة ثالثة. 

تتراوح أساليب كتابة قصص هذا الملفّ لتشمل مروحة واسعة مُعبّرة، من الشكل الأقرب إلى الكلاسيكيّة، إلى أشكال أكثر تجريديّة وتكثيفًا؛ من الواقعيّة التسجيليّة، إلى أشكال تتداخل فيها الهلوسات بالذكريات بالوقائع؛ من السّخرية السوداء، إلى المأساويّة الفجائعيّة؛ من إعادة إنتاج قصص أسطوريّة في سياق معاصر، إلى أسطرة الواقع المُعاصر نفسه وترفيعه إلى ما يشبه الميثولوجيا؛ من الدّهشة والصّدمة، إلى التأمل والتمهّل. 

تأخذنا قصص هذا الملفّ إلى عمق مأساة سوريّة والسّوريّين التي صارت الآن حدثًا يوميًّا عابرًا، مأساة لم تبدأ منذ أقل من عقد من الزمن كما قد يُظنّ، لأنّ الجرح عميق، وهو في ملفّنا هذا يبدأ من عام 1968 بقصّة لحيدر حيدر تبحث الانفجار الداخليّ والخارجيّ لمعتقل سابق عذّبه الصّهاينة جسديًّا ونفسيًّا قبل الإفراج عنه، ويمرّ بالحساسيّات الصغيرة الدّقيقة للهارب، والمُطارد، والسّجين، والتي يبحثها إبراهيم صموئيل في قصص ثلاث، ويستمرّ بأحاديث بين صديقتين في مول في دبيّ “بعد الأحداث” (أي بعد الانتفاضة السوريّة) في قصتين لعديّ الزعبي.

كما في الواقع، يأخذ القمع في القصص أشكالًا عدّة، ووجوهًا مختلفة: فهو تارةً قمع سلطويّ يتمثّل بالرّقابة المباشرة والتنصّت كما في قصّة كوليت بهنا، أو هو ذكوريّ مجتمعيّ نفاقيّ كما في قصّة شهلا العجيلي، أو هو تجريدات ذهنيّة وتحوّلات في الوعي كتلك التي يقدّمها محمد إبراهيم نوايا في شذراته. وبينما تذهب بنا روعة سنبل إلى وقع القمع والحصار والجوع والخوف، على الدّاخل الإنسانيّ نفسه، يحملنا لقمان ديركي في رحلة نادرة وبالغة الطرافة إلى مناطق “التماسّ” المجتمعيّة-الثقافيّة-السياسيّة الكرديّة العربيّة التركيّة، جاعلًا من السّخرية السّوداء، والظُّرف، أداة لسبر غور العبث اليوميّ لمثل هذا الوجود الاجتماعي الطبيعيّ الممتدّ دون حدود داخليّة حقيقيّة، والمفكّك قسرًا من خارجه بحدود خارجيّة مفروضة. 

لن يخفى على القارئ المجاز الهائل المتمثّل في توزّع كُتّاب هذا الملفّ (وهم جميعًا من بلدٍ واحد) على أربعة أرجاء الجغرافيا الأرضيّة: منهم من يقيم في دمشق، ومنهم من يقيم معتكفًا في قريته الأمّ “حصين البحر” على ساحل المتوسط، ومنهم من يقيم في السّودان، وآخرون في الأردنّ، والسّويد، وفرنسا، لذا، فإن هذا الملفّ بنصوصه هو شكل من أشكال الاشتباك الفنيّ مع الذاكرة، والحنين، والوطن، والهويّة، والموقع، والوجود، والأمس، والآن، وغدًا.

في النهاية، لا بدّ من الإشارة إلى جهود المساهمين في هذا الملفّ، إذ قام على ترجمة قصص هذا الملفّ إلى الإنجليزيّة مجموعة من المترجمين الأدبيّين البارزين هم: مايا ثابت، جوناثان رايت، أليس جوثري، وروبن موجر، وشاركتني في تحرير الترجمة رئيسة تحرير مجلّة “ذي كومون” جينيفر آكر، والتي تستحقّ الإشادة أيضًا على استمرارها في دفع هذا المشروع قدمًا، كما يستحقّ طارق الطاهر، رئيس تحرير أخبار الأدب، التقدير لاهتمامه بهذا التعاون المشترك، ونشر الملفّ بالعربيّة ضمن ملحق خاص منفصل مع الصحيفة، كما أشكر متحف هنديّة للفنون لإتاحته مجموعة هامة من مقتنياته لفنّانين متميّزين من سوريّة، لتنشر إلى جوار هذه القصص، ليصبح الملفّ أشبه بحوار فنيّ تتجادل مكوّناته، وتتكامل. 

——————

هشام البستاني هو محرّر الأدب العربي في “ذي كومون”، وهو كاتب وقاصّ وشاعر من الأردن، صدر له: عن الحب والموت (الفارابي، 2008)، الفوضى الرتيبة للوجود (الفاربي، 2010)، أرى المعنى (الآداب، 2012)، مقدّمات لا بدّ منها لفناءٍ مؤجل (دار العين، 2014)، شهيقٌ طويلٌ قبل أن ينتهي كلّ شيء (الكتب خان، 2018). وصِف بأنه “في طليعة جيل غضب عربي جديد، رابطًا بين حداثة أدبيّة لا تحدّها حدود، وبين رؤية تغييرية جذريّة”. تُرجمت قصصه ونصوصه الشعريّة إلى لغات عدّة كالإسبانيّة والتركيّة والألمانيّة والصينيّة والفيتناميّة، ونُشرت الإنجليزيّة منها في دوريّات بارزة في الولايات المتّحدة، وبريطانيا، وكندا، وأيرلندا. اختارته مجلة ذي كلتشر ترِب الثقافية البريطانية واحداً من أبرز ستّة كتّاب معاصرين من الأردن عام 2013. حاز كتابه أرى المعنى على جائزة جامعة آركنسو (الولايات المتحدة) للأدب العربيّ وترجمته للعام 2014، وصدر بنسخته الإنجليزيّة عام 2015 عن دار نشر جامعة سيراكيوز – نيويورك. أدرجت إحدى قصصه في الكتاب الأنطولوجيّ الأوّل لـ أفضل القصص القصيرة الآسيويّة(سنغافورة، 2017). حاز عام 2017 على جائزة الإقامة الأدبيّة في مركز بيلّاجيو (إيطاليا) التّابع لمؤسسة روكفلر.

Sofia Belimovaالتّرجمة من أجل الفنّ، في مواجهة تسطيح الكتابة
Read more...